آخر الأخبار :

الإذاعية المتالقة ألفت مصطفى في حوار صريح على موجة الإذاعة التعليمية في الفترة المفتوحة (بنحبك يا مصر) الأربعاء الماضي مع الأستاذة الدكتورة ميرفت الديب المنسق العام للمجلس الرئاسي لكبار علماء وخبراء م

الإذاعية المتالقة ألفت مصطفى في حوارها الصريح جدا جدا على موجة الإذاعة التعليمية في الفترة المفتوحة (بنحبك يا مصر) الأربعاء الماضي مع الأستاذة الدكتورة ميرفت الديب المنسق العام للمجلس الرئاسي لكبار علماء وخبراء مصر، ورئيس مجلس أمناء وحدة شهادة النيل الدولية التابعة لصندوق تطوير التعليم بمجلس الوزراء، وعضو المجلس الاستشاري للتعليم ما قبل الجامعي

وقد بدأت الحديث عن مجلس علماء وخبراء مصر، ويضم المجلس نخبة من علماء مصر في جميع مجالات البحث العلمي، والتعليم العالي، والتعليم ما قبل الجامعي، والمشروعات القومية الكبرى، والطاقة، والزراعة، والجيولوجيا، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والطب، والصحة العامة، والصحة النفسية، والتوافق المجتمعي

ففي مجال التعليم العالي والبحث العلمي نجد الراحل العظيم الدكتور/أحمد زويل، والدكتور/نبيل فؤاد، والدكتور/فيكتور رزق الله، والدكتور/نبيل جريس، وفي مجال المشروعات الكبرى نجد المهندس/هاني عازر

كما نجد في مجال الطاقة الدكتور/هاني النقراشي، والمهندس/إبراهيم روفائيل

ونجد في مجال الزراعة الدكتور/هاني عبد الله الكاتب، وفي مجال الجيولوجيا نجد الدكتور/ البهي العيسوي

ونجد في مجال الاقتصاد الدكتور/محمد العريان

وفي مجال الصحة العامة نجد الدكتور/محمد غنيم، والدكتور/مجدي يعقوب

وفي مجال الصحة النفسية والتوافق المجتمعي نجد الدكتور/أحمد عكاشة

جديرٌ بالذكر أنَّه قد تمَّ انتخابي من قِبَل أعضاء المجلس الموقر كمنسق عام، وعملنا جميعًا عملٌ تطوعيٌّ من أجل خدمة وطننا الحبيب مصر

وقد قامت وزارة التربية والتعليم بخطوات أوليَّة للنهوض بمستوى التعليم ما قبل الجامعي، إلا أنَّ هذه الخطوات كي تؤتي ثمارها من النتائج الفاعلة لا بُدَّ لنا أن نبدأ عملية الإصلاح في مرحلة التعليم الابتدائي

وعن مدارس النيل المصرية قالت: إنَّ المشروع يعمل بموجب اتفاقية بين صندوق تطوير التعليم وهيئة الامتحانات الدولية بجامعة كامبريدج، وقد تمَّ تكليفي بالعمل على إصلاح هذا المشروع، والنهوض به من قِبَل السيد رئيس الجمهورية عام 2014م، وقد نجحنا في إصلاح مساره، وأصبح الطالب -في نهاية دراسته بنظام النيل التعليمي- ينال شهادة النيل الثانوية الدولية؛ وهي شهادة مصرية معترف بها عالميًّا، كما نسعى لأن تكون وحدة شهادة النيل الدولية في مصر بمثابة وحدة مقابلة لشهادة جامعة كامبريدج، ودعيني أقول أنَّ نجاحنا في مدارس النيل المصرية، والإقبال الشديد عليها قد جعل القيادة السياسية توصي بضرورة انتشار مدارس النيل المصرية في جميع أنحاء الجمهورية

وبسؤالها عن تعدد الأنظمة التعليمية داخل مصر.. أجابت: إنَّ التعليم لا يقتصر على تحصيل المعرفة فحسب بل هو وسيلة مثلى لاكتساب الثقافة، وتطبيق نظم التفكير العلمي السليم؛ لذلك فإنَّنا نجد أنَّ تعدُّد الشهادات الأجنبية قد أثَّر على النسيج الثقافي المصري

لذا فمن المهم العمل على إعادة وحدة وتماسك الشعب المصري من خلال العمل على أسس علمية صحيحة نتفق جميعًا عليها، ونشرع جميعًا في تطبيقها، وتحقيقها

وفي الختام أوجه رسالة إلى الإعلام الذي يقع على عاتقه عبء كبير يتمثل في نشر الوعي المجتمعي بين الأفراد ، وتشكيل اتجاهاتهم؛ فعليه أن يعي دوره جيِّدًا في هذه المرحلة المصيريٍـة في حياة وطننا الحبيب مصر؛ الذي نعمل جميعًا لأجله، ولأجل رفعته، وتقدمه



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://elfara3na.com/news3367.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.