آخر الأخبار :

الطيب يؤكد مسئولية قادة الأديان في التذكير بالألفة بين أبناء المجتمع

أكد فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب, شيخ الأزهر الشريف, أهمية المسئولية الكبيرة والمتجددة الملقاة على قادة الأديان من المسلمين والمسيحيين لتذكير الناس بعناصر الألفة والأخوة بين أبناء المجتمع المصري، خاصة في تلك الظروف والتحدي الكبير الذي يمارس فيه القتل باسم الأديان سواء من قبل متطرفين منسوبين إلى الإسلام أو إلى المسيحية المتصهينة فيدمر هؤلاء العالم على أساس تفسيرات دينية مغلوطة ومغشوشة.

وأوضح شيخ الأزهر الشريف، فى بيان عقب زيارته اليوم الأربعاء، على رأس وفد أزهري رفيع المستوى إلى مقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية، لتهنئة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، والإخوة الأقباط بأعياد الميلاد – إن حادث الروضة الإرهابي هو أكبر دليل على أن الإرهاب لا دين له، وأنه يقتل من المسلمين أكثر مما يقتل من غيرهم.

وأضاف شيخ الأزهر أن مشاعر المحبة والرحمة التي تجمع أبناء الشعب المصري، مسلمين ومسيحيين، تشكل تجسيدا حقيقيا لقيم التسامح والحوار والتعايش والصفح، التي حملها سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والسيد المسيح عليه السلام.

ونقل البيان عن البابا تواضروس ترحيبه بفضيلة الإمام الاكبر والوفد المرافق له, قائلا: “فرحتنا تكتمل بتهنئتكم, وهذه المحبة هي صمام أمان قوي, ورسالة لكل العالم وللشعب المصري على الروح الطيبة وعمق العلاقة بيننا, والمستمرة عبر قرون طويلة”.

كما أكد البابا تواضروس أن “أي محاولة للعبث بالرباط القوي الذي يجمعنا سوف تنتهي بالفشل، وأن وحدة موقف الأزهر الشريف والكنيسة من قضية القدس، تعبر عن الوحدة الكامنة في الشعب المصري”.



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://elfara3na.com/news3933.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.