آخر الأخبار :

فى المؤتمر السنوى لمجلس الشئون الإسلامية دعم مصر فى مواجهة التطرف والإرهاب

أكد وزراء الأوقاف وعلماء الدين ورموز وقادة العمل الإسلامى بمصر والدول العربية والإسلامية والأجنبية دعمهم الكامل مصر فى مواجهة الإرهاب والتطرف وقوى الشر، وأن جميع التنظيمات الدينية بلا استثناء تشكل خطرا على الدين والدولة.

وشدد العلماء على ضرورة تعزيز العمل العربى والتعاون المشترك بين الدول الإسلامية والمؤسسات الدينية ومواجهة الحجة بالحجة والفكر بالفكر، ونشر صحيح الإسلام. مؤكدين ان كل نقطة عرق يبذلها المفكرون توفر نقطة دم من جنود مصر والأبرياء الذين يستهدفهم الإرهاب.

جاء ذلك فى افتتاح أعمال المؤتمر السنوى الدولى الثامن والعشرين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف الذى بدأت أعماله، أمس، تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، بمشاركة 100 من الوزراء والمفتين والعلماء ورموز العمل الإسلامى من الدول العربية والإسلامية والأوروبية، تحت عنوان: «صناعة الإرهاب وحتمية المواجهة وآلياتها ويستمر يومين».

وقال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف ورئيس المؤتمر، إن بعض الدول تستخدم الجماعات الإرهابية لضرب دولنا العربية والإسلامية، فى محاولة لتحويل الإرهاب لثقافة شعبية ومجتمعية، موضحا أن الإرهاب يشكل خطرا على المجتمع، فلا تنمية ولا رخاء فى ظله، ولا بد من أن تتحرك النخبة وتخاطب الناس مبيّنة لهم أن خطر الإرهاب ليس مقتصرا على تشويه الدين، وإنما يهدد حياتهم أيضا.

واوضح ان المؤتمر يهدف لرفع الوعى العام بأن ظاهرة الإرهاب ليست مسئولية الأنظمة وحدها، إنما مسئوليتنا جميعا، وأنه يجب على المجتمع المشاركة الفاعلة فى مواجهة الإرهاب، ودحض وتفكيك هذه التنظيمات فكريا، وتخليص العالم والإنسانية من شرورها وآثامها.

من جانبه قال الدكتور أسامة العبد، رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، أن هؤلاء الإرهابيين قتلوا المسيحيين فى كنائسهم والمسلمين فى مساجدهم وأبناءنا وهم صائمون، نحن مسئولون أمام الله، ويجب علينا أن نتكاتف، كل فى موقعه، لدحر الإرهاب الأسود ودعم الدولة والقيادة السياسية والقوات المسلحة فى صد الإرهاب ودحره.

واكد السفير احمد أبو الغيط ، امين عام جامعة الدول العربية فى الكلمة التى القاها نيابة عنه الدكتور بدر الدين علالى الأمين العام المساعد للجامعة أن تعزيز العمل العربى المشترك، هو الضمانة لنجاح جهود مكافحة الإرهاب .

وفى كلمته أكد الدكتور محمد عيسى وزير الشئون الدينية والأوقاف الجزائري، أن خطورة الإرهاب تتمثل فى كونه صناعة تصنع فى غفلة علماء الأمة، يبدأ بفكرة ثم يصبح سلوكا مدمرا يحرق الأخضر واليابس.



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://elfara3na.com/news4002.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.