آخر الأخبار :

الطلاق العاطفى

الطلاق العاطفي
.
.

يخطئ من يتصور أن للطلاق صورة واحدة هي التي تعارف عليها الناس ، من إطلاق لفظ الطلاق وإتمام اجراءاته ، فللطلاق صور أخرى قد تكون أنت أو تكونين أنتِ بطلة قصتها دون أن تعلم أو تعلمين

الطلاق العاطفي:ويطلق عليه البعض الطلاق النفسي وهو الذي تستمر فيها العلاقة الزوجية أمام الناس فقط، لكنها منقطعة الخيوط بصورة شبه كاملة في الحياة الخاصة للزوجين

فالطلاق النفسي هو وجود حالة من الجفاف العاطفي والانفصال الوجداني بين الزوجين، وبعد كل منهما عن الآخر في أغلب أمور حياتهما .
فالحياة الأسرية مستمرة ، بل قد ينجح طرفاها في إخفاء ما فيها من مشكلات وما بينهما من جفوة ، إلا أن الطلاق العاطفي يكون حاضراً فيها..
وهذه الظاهرة ليست نادرة الوجود بل هي ظاهرة منتشرة
وهناك سيدات يعانين من صمت الأزواج ، وانعدام المشاعر بينهما ، وعدم تعبير الزوج عن عواطفه لها، وعدم وجود حوار يربط بينهما ، وهذه أهم أعراض الطلاق العاطفي ، ووجود حالة من الصمت بين الزوجين ، يفشل كلاهما أو أحدهما في كسرها أو اختراقها بأي حال ، والانسحاب بشكل جزئي أو كامل من فراش الزوجية ، عدم وجود اهتمامات مشتركة ، أو أهدافيجتمع عليها الزوجان
الهروب من المنزل باللجوء للخروج والسهر والسفر بالنسبة للزوج ، أو تكرار زيارات الزوجة لأقاربها وما شابه ، والهروب داخل المنزل بالانشغال بالصحف والتلفزيون والانترنت ، وغيره عن التواصل مع بعضهما البعض
ووجود حالة من السخرية والاستهزاء واللامبالاة باهتمامات الآخر ومشاعره ، بل من أي محاولة لكسر جمود العلاقة ومنحها قدر من الدفء
عدم وجود إحساس بالاختلاف عند بعد الزوجين عن بعضهما ، أو قربهما ، بل قد يسود لدى الزوجين حالة من الراحة عند ابتعادهما عن بعضهما البعض

من كتاب الطلاق العاطفي
بقلم : عاطف البرديسي




نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://elfara3na.com/news4115.html
نشر الخبر : Administrator
عدد المشاهدات
عدد التعليقات :
طباعة الصفحة
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم. وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.